Spread the love


قالت كبيرة الاقتصاديين في جيفيريز انترناشونال علياء مبيض، إن سرعة تعافي الاقتصادات العربية من تداعيات فيروس كورونا ستكون متفاوتة.

وأضافت في تصريحات للعربية، أن تقديرات الانكماش الاقتصادي لعام 2020 على أساس الصدمات المختلفة للجائحة، وأسعار النفط، تشير إلى انكماش بحاولي 5% ونمو 3% فقط في 2021، وفقا لصندوق النقد الدولي، وهو مستوى أقل من كافة المناطق الأخرى لاسيما في البلدان النامية.

وحددت 4 عوامل سيتوقف عليها سرعة التعافي، أولها فعالية اللقاح وكبح آثار الجائحة في المدى القصير، والعامل الثاني استمرار التحفيز الاقتصادي.

وأشارت إلى أن العامل الثالث متمثل في سرعة تعافي سلاسل التوريد، ونظرا للاندماج الاقتصادي للخليج ودول الخليج مع العالم، فإن سلاسل التوريد ستتأثر بهما.

العام الرابع، وفقا لمبيض، هو تعميق وتسريع الإصلاحات الاقتصادية للوصول إلى نماذج تدفع النمو في قطاعات لديها استدامة لما بعد كورونا.

وتابعت: “بلدان مثل الإمارات والبحرين التي بدأت اللقاح فيها بشكل أسرع ستكون وتيرتها في التعافي أكبر.. والتعافي في لبنان والعراق سيتأثر من المشاكل السياسية”.






Source link