Spread the love


خسر صندوق التحوط ملفين كابيتال مانجمنت، 53% من استثماراته، بسبب رهانه على تراجع أسهم شركة “غيم ستوب”، والتي صاعدت بأكثر من 1700% خلال شهر يناير، وفقاً لأشخاص مطلعين على الشركة.

وأسس غابي بلوتكين، شركة ملفين، والذي عمل كمدير محفظة سابق لعملاق صناديق التحوط، ستيفن كوهين.

وبدأ الصندوق عام 2021 بحوالي 12.5 مليار دولار، وتراجعت إلى 8 مليارات دولار، متضمنة مبلغ 2.75 مليار دولار تم ضخها يوم الاثنين الماضي من جانب صناديق الطوارئ Citadel LLC وشركائها و Cohen’s Point72 Asset Management. وفقاً لما ذكرته “وول ستريت جورنال”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وكجزء من الصفقة، حصلت صناديق الطوارئ Citadel LLC وشركائها و Cohen’s Point72 Asset Management على حصص إيرادات غير مسيطرة في ملفين لمدة ثلاث سنوات.

وحتى الآن، خسر “سيتادل وشركاؤها”، و Point72 الأموال في الصفقة، على الرغم من أن النطاق الدقيق للخسارة لم يكن واضحاً يوم الأحد.

وخفض ملفين مخاطر محفظته بشكل كبير، حيث قال أشخاص مطلعون على صندوق التحوط إن نسبة الرافعة المالية، قيمة أصوله مقارنة برأس ماله من المستثمرين، كانت الأدنى منذ تأسيس الشركة في عام 2014، وأضافوا أن السيولة على مستوى مركز الشركة، أو قدرتها على الخروج من الأوراق المالية في محفظتها بسهولة، زادت بشكل كبير.

وقدمت ملفين نفسها في السنوات الأخيرة كواحد من أكبر صناديق التحوط في وول ستريت، لكن استثمار بآلية البيع على المكشوف في شركة غيم ستوب، أفقد الشركة 67.87% من أصولها في الأسابيع الأخيرة. وامتدت الخسائر إلى أبعد من غيم ستوب، بعد حدوث انخفاضات من جميع محفظتها خلال فترة اضطراب السوق في يناير.

وفي ظل حرب مجموعات من الهواة ضد ملفين، ارتفعت الأسهم التي كشف فيها ملفين علناً عن امتلاكها لخيارات البيع – العقود الهبوطية التي عادةً ما تحقق أرباحاً مع انخفاض الأسهم – في الإيداع التنظيمي ربع السنوي الأخير، بينما بيعت المراكز في الشركات التي احتفظت بها.



Source link