Spread the love


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعلن الرئيس الجزائري، عبدالمجيد تبون، الخميس، حل المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) تمهيدًا لتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة، إضافة إلى إجراء تعديل حكومي في غضون الـ48 ساعة المقبلة.

إعلان تبون جاء في أول خطاب له بعد عودته من رحلة العلاج في ألمانيا، وذلك في ذكرى “يوم الشهيد”.

وكشف تبون إصداره عفو رئاسي عن 30 من المعتقلين على هامش معتقلي الحراك الاحتجاجي، بينما قال إن البعض يريد بيع الوطن بثمن بخس.

وقال تبون: “أدرجنا في تعديل الدستور كل ما طالب به الحراك”، فيما تعهد بدعم المجتمع المدني “بعد أن كان مهمّشًا”

وأشار إلى تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية في الدستور المُعدل.

ورأى الرئيس الجزائري إن الحراك الاحتجاجي، الذي أدى إلى رحيل عبدالعزيز بوتفليقة عن السلطة في أبريل/نيسان 2019، أنقذ البلاد “من مأساة”.

وبشأن وضع جائحة كورونا، قال تبون إنه سيتم تصنيع لقاح مضاد للوباء في الجزائر خلال 5 أو 7 أشهر. في حين اعتبر أن بلاده تمكنت من مواجهة تداعيات ذلك بأقل ضرر على الاقتصاد.

 



Source link