Spread the love


القاهرة – العرب اليوم

تسيطر البساطة على ديكور منزل الفنانة المغربية سلمى رشيد، الذي تعيش فيه مع زوجها وابنها “ينيس” في المغرب. تتميز كل فضاءات منزل سلمى رشيد وأركانه برقي وجاذبية مميزة، واللافت أنه لم يصمم على الطراز المغربي، بل يتبع نمط الديكور المودرن. ومن ضمن جولاتها على منازل المشاهير، ستأخذك بجولة غلى منزل سلمى رشيد. شاركت سلمى رشيد أكثر من مرة صوراً لها وهي في غرفة جلوس باللون البيج الفاتح، لون يحرص عدد كبير من المشاهير على استخدامه في أثاث منزلهم. كما ظهرت سلمى في الغرفة بفيديو يجمعها بطفلها ينيس.

في المنزل أيضًا، غرفة جلوس باللون البني، وهي اللون الذي يعتمده الكثيرون، كونه لون لا يتّسخ بسهولة كغيره من الألوان، لا سيما مع وجود أطفال في المنزل. يظهر في الصور أيضاً ركن جلوس وضعت فيه سلمى رشيد كنبة مريحة باللون الرمادي، مع وسائد زرقاء وكرسي صغير حمل نفس لون الوسائد. بما أن الصالون هو جزء مهم في المنزل خاص بالضيافة واستقبال الزوار، فذلك يتطلب من ربة المنزل التركيز والدقة في اختيار أجود العناصر وأروعها، لجعل هذا الفضاء أنيقاً ومميزاً، مع المحافظة عل عنصر الحميمية والدفء فيه.

ويمكن اعتماد اللون الزهري في الصالون كما فعلت سلمى رشيد، التي اختارت تصميماً ناعماً وملفتاً تتوسطه كنبات من القماش المكبس. في غرفة الطعام جمعت سلمى رشيد بين اللونين البني والأبيض، والذي أعطى سحراً خاصًا على المكان. وفيها تجنّبت سلمى الجرعة الزائدة التي هي استخدام الألوان الساطعة والجريئة، والتي يمكن أن تكون باعثة على التوتر. اختارت سلمى غرفة نوم مودرن، خالية من الزخرفة، تعتمد على الخطوط الهادئة في التصميم.

كما يطغى اللون الأبيض والبيج على أثاث الغرفة، ولا شك أن البساطة في التصميم والبعد عن كثرة التفاصيل هما من أساسيات نجاح ديكور غرف النوم المودرن. اختارت سلمى الرشيد، غرفة نوم بيضاء لابنها ينيس، والتي نشرت صورتها عبر حسابها على “انستقرام”. وقد نالت تلك الصورة إعجاب الكثيرين من متابعيها الذين أشادوا بذوقها الراقي عبر تعليقاتهم الإيجابية. هذا، ويلعب الديكور دوراً مهماً على صعيد منح الأطفال الراحة النفسية في غرفة نومهم، لذا يعتبر اللون الأبيض أحد الألوان الأكثر تفضيلاً لتصميم هذا الديكور.

قد يهمك ايضا:

شقيقة سلمى رشيد حديث المواطنين والفنانة تحصد نجاحًا جديدًا
“فيسبوك” يواجه اتهامات متزايدة بالتجسّس على مستخدميه باستعمال ميكروفون الهاتف

arabstoday



Source link